deutsch   عربي   
Union

لقاء مع عبدالمقصود

التطور والتغيير شريعة الحياة الملازمة للإنسان و الإماراتي متحد بطبيعته فقد تحدى الصحراء وتحدى البحر وتكيف مع شظف العيش

من عائشة العاجل

هنا النص الألماني.


 

من جمهورية مصر العربية

عبد المقصود ، مصري الجنسية يعمل مديرا لقسم الموارد البشرية في فندق الملينيوم منذ الافتتاح في 2002، ويعيش في الإمارات منذ أكثر من 25 عاماً ومندمج بشكل كبير رغم اعتزازه بأصله المصري

تخرج محدثنا من كلية الإدارة في مصر ليبدأ في البحث عن ذاته ويحقق أحلامه فتزوج وانتقل مع زوجته للإمارات، وجدها البيئة المناسبة لتحقيق حلمه في العيش باستقرار ونجاح ، ويؤكد على أن اللغة والثقافة العربية متقاربة إلى حد يمكن تطبيقها والتعايش معها ، كما أن الحياة سهلة وبسيطة وأهل في الإمارات دمثوا الأخلاق وعاداتهم جميله وأهمها كرم الضيافة فضلا عن اللباقة في التعاطي مع الآخر والدبلوماسية في تدبير الأمور

وعن الانفتاح العالمي وتكييف مقصود مع ظروف التطور

قال : ” أن التطور والتغيير شريعة الحياة وأنها ملازمة للإنسان وقد توقع أن يحدث هذا , فالإنسان الإماراتي متحد بطبيعته فقد تحدى الصحراء وتحدى البحر وتكيف مع شظف العيش وناضل من أجل هذا التغيير من خلال التقارب والانفتاح على الآخر الذي يشكل فرصة التعرف على الجديد الذي يمكن مقاربته من قبل حكومة الإمارات فهي تبدأ من حيث انتهى الآخرون وتستلهم التطور وفق المعطيات والاحتياجات الحقيقية .. هو شعب يتبع القيادة الحكيمة المؤمنة بأهمية الاندماج والتعاون مع الآخر ، كما أن الفرد المقيم يشعر بأنه جزء مكمل لبنية هذا المجتمع فضلا عن ذلك فإن الثقافة العربية والإسلامية ليست بالغريبة على الثقافات الأخرى ، ويمكن للأجنبي التعرف عليها بسهولة ويسر ، ويضيف مقصود أنه يحب أن يعمل باقي حياته في الإمارات

الدين هو الركيزة الأساسية في بناء شخصيتي العربية
يمارس مقصود دينه بشكل اعتيادي والعمل، مرن بحيث يتفهم تعاليم الدين الذي يتماشى مع طبيعة الحياة، كما يعتبر مقصود أن الدين أهم جزء في علاقتنا مع أنفسنا ومع الآخر، لإنتاج هذا التقارب مع الثقافات والحضارات الأخرى

الأولاد والتعايش

أبنائي تربوا وترعرعوا في الإمارات وهم يتحدثون اللهجة المحلية إلى جانب المصرية ، كما يجدون أنفسهم في الإمارات ، أكثر من مصر وذلك أننا منذ فترة لا نذهب إلى مصر للظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، كما أنهم يمارسون حياتهم بشكل طبيعي وناجح وأجد أن الإمارات المتطورة محافظة بشكل متوازن على الثقافة والعادات التي تعتبر امتداداُ للدين

أما على الصعيد المهني فهو يرى أن الاحتفال بالعيد الوطني للإمارات هو جزء من التعايش والتعبير عن العرفان ورد الجميل لهذا البلد الحاضن، ونتشارك مع الموظفين العرب والأجانب في الفندق من خلال تجهيز المكان بشكل يتماشى مع الاحتفالات في كل مكان في الدولة وبتصريح من الجهات المنظمة للاحتفال السنوي بالعيد الوطني للدولة

الإمارات قابضة على التقاليد والأعراف وذلك من خلال المعارض السنوية والهوية المتمثلة في اللغة المعتمدة، وفي سلوك الفرد ، وطبيعة تعامله مع نفسه ومع الآخر، كما ينخرط الأفراد في المجتمع المحلي مشكلين نسيج متناسق ومتسق مع النسق العام ذو الهوية المواطنة الأصيلة

فئة: سياسة |

Comments are closed.